نظير البغدادي في أفريقيا.. هذا الإرهابي يفخخ الأطفال والنساء!

نظير البغدادي في أفريقيا.. هذا الإرهابي يفخخ الأطفال والنساء!
نظير البغدادي في أفريقيا.. هذا الإرهابي يفخخ الأطفال والنساء!

بث المركز العالمي لمكافحة التطرف "اعتدال" سلسلة تقارير عن جماعة بوكو حرام الإرهابية في إفريقيا، مبيناً تاريخ الجماعة والطريق الدموي البشع الذي تنتهجه منذ أول هجوم إرهابي نفذته عام 2013.

وسلّط التقرير الضوء على ممارسات بوكو حرام تجاه النساء والأطفال على وجه التحديد حيث كشف أن الجماعة الإرهابية استخدمت 100 طفل في نيجيريا عام 2017 وحولتهم إلى قنابل بشرية، وبحسب التقرير فإن هؤلاء الأطفال تم اختطافهم من مدارسهم وآخرين أجبروا على ترك منازلهم وتم استخدامهم كجنود حرب.

وأوضح بحث اعتدال أن بوكو حرام الجماعة الإرهابية الأكثر دموية في إفريقيا تقوم خلال السنوات الماضية على 3 ركائز فكرية متطرفة رسمت لها خارطة الموت وراح ضحيتها الكثير من الأبرياء داخل نيجيريا، وفي دولٍ مجاورة، وهذه الركائز من أهمها تحريم التعامل مع مؤسسات الدولة ووصفها بالفاسدة والكاذبة، وتحريم التعليم الغربي الذي يعتبرونه مناقضاً لتعاليم الدين الاسلامي، بالإضافة إلى هروبهم لمواقع معزولة بعيدة عن المدن لتجنب هذه الرذائل "بحسب تعبيرهم".

بوكو حرام تعني بلغتهم "التعاليم الغربية حرام" وتأسست عام 2002 ومن أبرز أهدافها، بسط نفوذها في نيجيريا ومن ثم إفريقيا، وإنشاء دولة تزعم أنها إسلامية وزعيمها الحالي هو "أبو بكر شيكاو".

وبين تقرير المركز العالمي لمكافحة التطرف أن بوكو حرام تعتبر أكثر جماعة إرهابية في التاريخ توظف النساء في هجماتها، وعزا ذلك لعدة أسباب من أهمها عدم التشدد في تفتيشهن في النقاط الأمنية، وسهولة إخفاء القنابل تحت ملابسهن أو داخل حقائبهن، بالإضافة إلى تمكنهن من إخفاء وربط القنابل على ظهورهن مع أطفالهن الرضع.

تعتبر المواقع الأكثر استهدافاً من قبل نساء بوكو حرام الانتحاريات هي المساجد والمواقع العسكرية، بالإضافة إلى مخيمات النازحين والأسواق.

وتشير دراسة قام بها مركز مكافحة الإرهاب في جامعة "ويست بوينت" عام 2017، بأن بوكو حرام نفذت 434 عملية انتحارية من بين منفذيها 244 امرأة في أماكن مختلفة، ولم تقتصر بوكو حرام في استخدام النساء بالعمليات الإرهابية بل تنوعت جرائمهم وشملت الاختطاف والاغتصاب، بالإضافة إلى الزواج القسري وقنابل بشرية.

وذكر التقرير أن أول عملية اختطاف استخدمت فيها بوكو حرام النساء كقنابل بشرية كانت في عام 2014 حين اختطفت بوكو حرام 276 طالبة من مدرسة ثانوية في "تشيبوك"، وفي تموز 2014 كان أول تفجير انتحاري من قبل امرأة.

(العربية)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كييف تؤكد أنها ستتسلم 120 دبابة ثقيلة