"محمد شفيق حمود" وشخصيات بقاعية أطلقوا ورشة تعاضد اجتماعي

"محمد شفيق حمود" وشخصيات بقاعية أطلقوا ورشة تعاضد اجتماعي
"محمد شفيق حمود" وشخصيات بقاعية أطلقوا ورشة تعاضد اجتماعي

بدعوة من رجل الأعمال والناشط السياسي محمد شفيق حمود، لبت شخصيات سياسية وحزبية ودينية وإجتماعية لقاءً جامعاً على مائدة الغداء في دارته في مجدل عنجر، بهدف اطلاق ورشة تعاضد وتكاتف اجتماعية لحل المشكلات الانسانية والاجتماعية في ظل هذه الأزمات الخانقة. 

بحضور نائب رئيس مجلس النواب إيلي الفرزلي، ومستشار دولة الرئيس علي حسين الحاج، منسق تيار المستقبل في البقاع الأوسط ورئيس بلدية مجدل عنجر سعيد ياسين، منسق حزب القوات اللبنانية في زحلة ميشال فتوش، والمنسق السابق ميشال تنوري،  عضو المكتب السياسي في الجماعة الإسلامية علي أبو ياسين، عضو المجلس الإسلامي الشرعي الأعلى القاضي عبد الرحمن شرقية، رئيس دائرة أوقاف البقاع وإمام بلدة مجدل عنجر الشيخ محمد عبد الرحمن، مدير ازهر البقاع علي الغزاوي، وفعاليات اقتصادية وإجتماعية بقاعية ورؤوساء بلديات ومخاتير.

بداية قدم صاحب الدعوة السيد محمد شفيق حمود كلمة ترحيبية، متوقفاً ومستذكراً مواقف مفتي زحلة والبقاع الشيخ الراحل خليل الميس، ودوره الريادي المؤسساتي الذي لم يألو جهداً في بناء المؤسسات التعليمية، وحرصه على الانماء والعلم. واعتبر حمود ان هذا اللقاء هو لقاء للبحث في  مشاكل وهموم المنطقة.

وختم بدعوة جميع الافرقاء والشخصيات للتعاضد في هذه الظروف الصعبة، والعمل على حل المشكلات الاجتماعية والانسانية التي يتخبط بها البلد.

بدوره امام بلدة مجدل عنجر الشيخ محمد عبد الرحمن، شدد على أهمية الانطلاق نحو حل أزمات هذا الوطن بتكاتف الجميع وفق رؤية انسانية ووطنية واضحة، مشيرًا إلى حجم المعاناة الكبيرة التي باتت تثقل كاهل المواطن اللبناني على المستويات كافة، لا سيما الاقتصادية والمعيشية.

وختم اللقاء بكلمة للقاضي شرقية، دعا فيها إلى التكاتف والتعاضد في هذه المرحلة الدقيقة والحساسة، وإلى اطلاق حوار جماعي للخروج من الأزمات التي أصابت لبنان وشعبه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى