أُقيل من مهمته منسقاً بهيئة تيار الشوف.. ما تحتاجون معرفته عن وزير المهجرين

أُقيل من مهمته منسقاً بهيئة تيار الشوف.. ما تحتاجون معرفته عن وزير المهجرين
أُقيل من مهمته منسقاً بهيئة تيار الشوف.. ما تحتاجون معرفته عن وزير المهجرين

كتبت صحيفة "الأخبار" تحت عنوان "غسان عطالله... من التظاهرة إلى الوزارة": "يصعب الوقوع على صورة من تظاهرات التيار الوطني الحر القديمة والحديثة، لا يقف في صفوفها الأمامية غسان عطالله. الشاب الذي عمل طويلاً في قضاء الشوف، أكان من خلال منصبه السابق منسقاً لهيئة قضاء الشوف، أم من خلال ملف المهجرين، أسقط كل أعذار رفاق النضال العونيين بعدم القدرة على تبوّؤ منصب من دون دعم القيادة أو رئيس الجمهورية. فعطالله كان من أركان الفريق المعارض وأقيل من مهمته منسقاً في هيئة تيار الشوف التي أسهم في تأسيسها وتطويرها لتصبح واحدة من أقوى الهيئات بين الأقضية. إلا أن عطالله لم يستسلم، وأكمل عمله كأن شيئاً لم يكن، مصمّماً على تحقيق طموحه الذي تمثل بترشيح التيار له عن المقعد الكاثوليكي. وبعد سنوات من الحركة الدائمة، تمكن من فرض نفسه بقوة الأمر الواقع على التيار في محطات شعبية عدة وفي الانتخابات الحزبية، فحجز لنفسه مكاناً على لائحة التيار في الانتخابات النيابية الأخيرة، في الشوف من دون أن يحالفه الحظ بالفوز؛ لكنه خرج بعدد أصوات تفضيلية غير قليلة في ظل خوض معركته بجيوب فارغة. لكنه أثبت أنه يمكن شاباً محدودَ الدخل أن يقارع وليد جنبلاط في ملعبه فيخيفه، رغم أن مرشح المختارة الخصم ليس إلا المياردير الكاثوليكي نعمة طعمة. ويوم أمس، صار عطالله وزيراً للمهجَّرين، الملف الذي يتابعه منذ زمن ويحفظ كل تفاصيله".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى كييف تؤكد أنها ستتسلم 120 دبابة ثقيلة