البروتين الحيواني أم النباتي.. أيهما أفضل؟

البروتين الحيواني أم النباتي.. أيهما أفضل؟
البروتين الحيواني أم النباتي.. أيهما أفضل؟

يعتبر البروتين ضرورياً كي يقوم الجسم بوظائفه. ويمكن العثور عليه في مجموعة واسعة من الأطعمة، بما يشمل منتجات الألبان قليلة الدسم مروراً باللحوم الحمراء والبيضاء وصولاً إلى التوفو.

بشكل عام، يمكن الحصول على البروتين من مصادر حيوانية، مثل الماشية والدجاج والأسماك والبيض أو من مصادر نباتية، كالمكسرات أو العدس أو الفول أو الحبوب الكاملة.

ويرى الخبراء أن الخيارات النباتية، مقارنة بالحيوانية، قد تكون الخيار الأكثر صحة، خاصة بالنسبة للأشخاص الذين يتطلعون إلى فقدان الوزن أو التحكم فيه.

في السياق، قالت مديرة طب السمنة في مؤسسة سيدارس سيناي الطبية، أماندا فيلاسكيز، إن هناك أدلة متزايدة على أن البروتين النباتي فعال بنفس القدر من حيث توفير التغذية اللازمة لجسم الإنسان”، مشيرة إلى أن “البروتين النباتي يمكن أن يمنح الجسم فوائد أكثر ككل مقارنة بالبروتين الحيواني”.

كما أضافت أن “كل مغذيات كبيرة تؤثر على الجسم بشكل مختلف من حيث المدة التي تستغرقها عملية الهضم والمعالجة في الجهاز الهضمي”، موضحة أنه “بالنسبة للبروتين، يستغرق تحلله وقتاً أطول، ونتيجة لذلك، يتطلب المزيد من الطاقة”.

أردفت أن البروتين بحد ذاته يساعد في إنقاص الوزن، فهو أيضاً جزء حيوي للحفاظ على صحة الجسم بينما يخفض الناس السعرات الحرارية.

وأكدت أن الشخص يمكن أن يفقد “عن غير قصد، درجة ما من كتلة العضلات عندما يفقد الوزن مع كتلة الدهون. لذلك، من أجل الحفاظ على تلك الكتلة العضلية، من المهم أن يتناول كميات كافية من البروتين”.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق رأي الكلب بالحبيب أولوية عند النساء
التالى ما الذي يعنيه موقع ألم ظهرك بالفعل؟