بعد اتهامها باستغلال الأطفال جنسيًا… “بالنسياغا” تعتذر!

اعتذرت دار “بالنسياغا” عن حملتها الترويجية الخاصة بمجموعة ربيع 2023 عقب تسببها بردود فعل عنيفة، باستعانتها بعدد من الأطفال للترويج لمنتجات بتلميحات جنسية.

وقالت دار الأزياء الفرنسية، في بيان عبر “إنستغرام”: “نعتذر بشدة عن أية إهانة قد تكون سببتها حملتنا الخاصة بموسم الربيع. لم يكن من المفترض أن تظهر حقائب الدب مع الأطفال بهذا الشكل في هذه الحملة. لقد أزلنا الحملة على الفور عن جميع منصات الوسائل الاجتماعية”.

وفي التفاصيل، طرحت “بالنسياغا” حملة ترويجية لمجموعة ربيع 2023، واستعانت فيها بعدد من الأطفال، وظهر خلال الإعلان أكثر من طفل وهم يحملون ألعاباً على شكل دببة ترتدي ملابس العبودية وتتضمن إيحاءات إباحية.

وعلى الإثر، سحبت دار الأزياء الحملة عن وسائل التواصل الاجتماعي وأصدرت بيانا رسميا يتضمن اعتذارا، كما رفعت دعوى قضائية بقيمة 25 مليون دولار ضد شركة الإنتاج المسؤولة عن الحملة ووكيلها نيكولاس دي جاردينز.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى أسباب الشعور بالتشوّش عند الاستيقاظ